كلمة عميد الكلية
د. جمال عبد الحميد الحصادي

تعد كلية الطب البشري بجامعة درنة إحدى أهم الصروح الأكاديمية الطبية في دولة ليبيا ، فقد تأسست الكلية في سنة 2000 م ، ومثلت بذلك إضافة علمية هامة إلى ما كان يعرف حينها بجامعة أقسام درنة ، جاء ذلك استشعارا واستجابة إلى أهداف ومتطلبات السياسات التنموية التي تتبناها الدولة ، ويأتي في مقدمة تلك المتطلبات الضرورية إيجاد تعليم طبي ذو جودة عالية ، والعمل على نشره بشكل أفقي وعلى أوسع نطاق ، لأجل خلق مخرجات طبية مؤهلة وذات كفاءة عالية وقادرة على تغطية احتياجات العمل في القطاعين العام والخاص ، وتسعى الكلية منذ تاريخ إنشائها إلى تبوأ مكانة علمية متقدمة في مجال التعليم الطبي البشري ، ولما كان الطلاب يمثلون النواة والركيزة الأساسية التي أنشأت لأجلها الكليات ، وذلك باعتبارهم الشريحة الهامة والجوهرية التي تبنى عليها جميع مقومات العملية التعليمية ، فقد اطلعت الكلية منذ تأسيسها إلى توظيف كافة إمكانياتها ومقدراتها المتاحة من أجل تطبيق الأسس التي تمثل رؤيتها العلمية والتي ترنو إلى تحقيقها من أجل إنجاح رسالتها التعليمية ، وذلك من خلال تنفيذ برنامج عملي طموح ، يقع ضمن إطار خطة إستراتيجية تهدف إلى تحسين جودة التعليم الطبي ، وتسعى إلى إحداث نقلة نوعية في إيجاد تعليم طبي متقدم ومتطور قادر على أن يؤتي ثماره بالصورة الأمثل ويحقق الغايات المرجوة منه على أكمل وجه . لأجل ذلك حملت الكلية على عاتقها مسؤوليات جسام ، وأبدت إداراتها المتعاقبة اهتماما متواصلا ، وسعيا حثيثا, وقدمت دعما مستمرا ، في سبيل إنجاز وتحقيق تلك الغايات والأهداف، ولم يكن ذلك كله في منأى من وجود عوائق وعراقيل حالت دون استمرارها في مسيرتها التعليمية بالصورة المثلى ، ولكن ومع ذلك لم تدخر الكلية جهدا في سبيل توفير كافة الإمكانيات المتاحة ، والعمل على الاستفادة منها الاستفادة القصوى ما أمكن ذلك ، وسلك جميع السبل وتسخيرها بما يضمن سير العملية التعليمية وإظهارها بالمظهر اللائق والملائم ، وذلك من خلال تكثيف الجهود بغية تذليل كافة الصعاب ، وإزاحة كل العراقيل ، وحل جميع المختنقات التي قد تواجه أبنائنا الطلاب ، والسعي للدفع بهم قدما ، والعمل على شحذ هممهم، وذلك من خلال إعداد خطة إستراتيجية وضعت لها الآليات التي تعمل على تحديثها وتطويرها ، وتساعد في عملية تقييمها وتقويمها ، وذلك بشكل دوري ومستمر،فتتخطى تلك الخطة التحديات ، وتتجاوب مع متطلبات المرحلة للوصول الى الهدف المنشود والمسعى المأمول والغاية المرجوة منها ، ألا وهي تخريج أطباء أكفاء مؤهلين وقادرين على خوض غمار المنافسة في سوق العمل بالداخل أو الخارج ، ومواكبة التطور الأكاديمي الحاصل في العالم الذي من حولنا ، وذلك بغرض التوفيق بين البرامج الأكاديمية التي تضعها وتشرف عليها الكلية ، وبين تلك التطورات العلمية المتسارعة و متطلبات سوق العمل المتغيرة بصورة مستمرة ، تلبية لاحتياجات المجتمع

uod

نـبــذة عـن الكلية: ــ

تم أنشاء الكلية بقرار من اللجنة الشعبية العامة رقم (308) لسنة 1430 ميلادية بشأن إعادة تنظيم الجامعات وكانت الكلية من ضمن كليات جامعة أقسام شعبة درنه. الأن الكلية تعتبر إحدى كليات جامعة درنة . وتمنح الكلية درجة البكالوريوس في الطب والجراحة. والدراسة بها من سبع سنوات وهي: ــ

• المرحلة الإعدادية. مدتها سنة دراسية واحدة لحملة الشهادة الثانوية العامة ( قسم علمي )
• المرحلة الأولى ( النظام الفصلي المغلق )
أ‌. السنة الأولى مدتها فصلين دراسيين .
ب‌. السنة الثانية مدتها فصلين دراسيين .
• المرحلة الثانية :السنة الثالثة (النظام الفصلي المغلق) مدتها فصلين دراسيين
• المرحلة الثالثة:. (السنة الرابعة والخامسة) مدتها 27 سبعة وعشرون شهراً
• مرحلة تدريب الامتياز:. مدتها 12 اثنا عشر شهرا .


وقد كانت أول دفعة تخرجت من الكلية بتاريخ (2008-2009 ) وكان عدد الخريجين (21 ) وقد خرجت الكليات إلى الأن عدد ( 12 ) دفعات .

رسالة الكلية : ــ

الوصول إلى التميز في التعليم الطبي بما يوافق المعايير العالمية عبر أخلاقيات المهنة والمستجدات في نظريات التعليم تقنياته وتجهيز المجتمع بكفاءات عالية ومتكاملة وتخرج نماذج في الطب البشري تهدف إلى تحسين المستوى الصحي في ليبيا واكتشاف المعلومات متى خلال الأبحاث العلمية

الخطه الاستراتيجية .

يعتبر التخطيط الاستراتيجي، أحد أهم الأساليب الحديثة المتبعة للتطوير والتغيير الجامعي، لانه يعمل على تطبيق الممارسات الإدارية المعتمدة على المشاركة والتميز والإبداع. وهو نتاج علمي يتعلق بالتوقعات المستقبلية للعوامل الداخلية والخارجية المحيطة بالكلية، وقياسات مؤشرات الأداء سواء في الماضي, والحاضر, والمستقبل وتقييم الفرص والمخاطر بهدف تطوير الأهداف والاستراتيجيات والسياسات في الكلية. ويعتبر التخطيط الاستراتيجي أحد أهم الأساليب المنهجية في اتخاذ القرارات لمواجهة للتحديات والاحتياجات في الأزمات والمخاطر. يسر فريق العمل المساهمة في إعداد هذه الخطة للنهوض بكلية الطب و الدفع بها قدماً إلى الأمام لمواكبة التطورات بما يتوافق مع المعايير القياسية للجودة واعتماد المؤسسات التعليمية و التدريبية ختاماً نسأل الله التوفيق والسداد والإخلاص في العمل وكل الشكر والتقدير لمن قدّموا لنا المساعدة ومدّوا لنا يد العون عند حاجتنا, فلكم منا كل الثناء والتقدير .

الرؤية

تسهم كلية الطب بدرنة في التعليم الطبي بحيث تكون من أفضل كليات الطب بليبيا وشمال إفريقيا والشرق الأوسط ملتزمة بالبراعة والريادة فى التعليم والبحث والرعاية الصحية وخدمة المجتمع.

وتهدف الكلية إلى تخريج أطباء متميزين في ممارسة الطب حسب أحدث ماوصل إليه فن الممارسة الطبية في العالم.

نبذة عن الكلية

أنشأت كلية الطب بجامعة درنة بموجب قرار اللجنة الشعبية العامة رقم (308) لسنة 1430 ميلاديةالصادرفي17/9/1999م, وقد سعت منذ تأسيسها إلى تحقيق أهدافها في المساهمة الفاعلة في برامج التوعية الصحية، وتزويد المجتمع بالأطباء في مختلف فروع العلوم الطبية، والقيام بالبحوث والدراسات في مجالات الطب وكذلك دعم البحث العلمي، وإقامة جسور التعاون مع المؤسسات العلمية المناظرة في الداخل والخارج .التحق بالكلية عند افتتاحها عدد اربعون (40) طالب وطالبة من حملة الثانوية العامة القسم العلمي وقد تم تخريج هذه الدفعة في العام الجامعي .2007/2008.م

×

الأخـبــار

uod

أخبار

2022-06-26
الأحد



اقيم صباح هذا اليوم حفل افتتاح مبنى كلية الطب - جامعة درنة ، بعد انتهاء اعمال صيانته .
و شهد المقر حضور جمع غفير من الطلبة و الموظفين و المعيدين و اعضاء هيئة التدريس و السادة من اداراة الجامعة ، و عدد من عمداء الكليات ، و السادة من لجنة استقرار مدينة درنة ، و لفيف من الزوار المدعوين من كافة القطاعات الخدمية بالمدينة .  
حيث قام السيد عميد بلدية درنة يرافقه السيد رئيس الجامعة بقص الشريط إيذانا ببدء الاحتفال ، ثم بعد ذلك اصطحب السيد رئيس الجامعة عميد البلدية في جولة شملت المكاتب الادارية و القاعات الدراسية  لمعاينة ما تم انجازه .
الكلمة الافتتاحية كانت للسيد رئيس الجامعة الدكتور ( نصر عياد المنصوري  ) و التي رحب فيها بالحضور الكريم ، و هنأ من خلالها  كادر الكلية على انجاز هذا المشروع ، و اثنى على مجهوداتهم الجبارة التي بذلوها طيلة الفترة الماضية ، مشيرا في معرض حديثه الى ما لاقوه من متاعب و مشقة اثناء فترة تنقلهم بين مدارس المدينة ، سعيا منهم الى توفير مقرات بديلة لضمان سير و مواصلة العملية التعليمية دون توقف ،  كما تقدم بالشكر ايضا الى  قطاع التعليم العام بمدينة درنة لحسن تعاونهم مع الكلية ، و لما قدموه من خدمات جليلة ذللت الصعاب و ازالة كافة العراقيل ،  و اشاد ايضا بالدور المهم الذي قام به فخامة رئيس مجلس النواب المستشار ( عقيلة صالح ) و لجنة استقرار مدينة درنة ممثلة في معالي محافظ مصرف ليبيا المركزي السيد ( علي الحبري ) و السيد عميد بلدية درنة المستشار (  عبد المنعم الغيثي ) و السادة في ديوان المحاسبة فرع درنة ،  لوقوفهم بشكل شخصي على متابعة المشروع عن كثب ، و لما قاموا به من تسهيل للاجراءات  ، و السرعة في اتمامها ، بهدف التعجيل في استكمال المشروع ، و ذلك بعد ان توقفت اعمال الصيانة لمدة سبعة اشهر  بسبب بعض المختنقات المالية و  الادارية ، كما تقدم السيد رئيس الجامعة بالشكر ايضا الى السيد  وكيل الجامعة للشؤون العلمية ( د. خالد سالم الصالحين ) و السيد الكاتب العام بالجامعة الاستاذ ( علاء بو مدين )
تلى ذلك كلمة السيد عميد البلدية التي اثنى فيها على السادة  المسؤولين في الجامعة ، و هنأ اهالي درنة بهذا المكتسب الذي يعد اضافة مهمة لقطاع التعليم العالي في المدينة ، و اضاف بأن مدينة درنة تستحق الكثير و الكثير ، و أن ذلك لا يتأتى الا بتظافر جهود جميع ابنائها ، للارتقاء بمستوى الخدمات العامة و البنى التحتية ، و الانتقال بها الى وضعية افضل تليق بالمدينة و بما تمتلكه من إرث حضاري و قيمة تاريخية .
uod
uod
uod
uod
uod
uod
uod
uod
uod
uod
uod
uod
uod
uod

أخبار

2022-07-08
الجمعة



بمناسبة عيد الأضحى المبارك يتقدم السيد/ عميد كلية الطب ( د. جمال عبد الحميد الحصادي ) إلى السادة أعضاء هيئة التدريس والموظفين والمعيدين والطلبة والطالبات، ورواد البوابة الإلكترونية للكلية ، بأحر التهاني وأطيب الأمانى بهذه المناسبة سائلا المولى عز وجل أن يعيده عليكم وعلى الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات ..
.......................وكل عام والجميع بخير........................
uod
×

كلية الطب

0

أقسام الكلية

0

خريجين وطلاب

0

اعضاء هيئة التدريس

0

موظفين

0

متعاون

كلية الطب
كلية الطب
كلية الطب
كلية الطب
كلية الطب